«يَاأَبَتَاهُ، اغْفِرْ لَهُمْ، لأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ مَاذَا يَفْعَلُونَ»

lebaneseinisrael.com- بهذه الكلمات صرخ يسوع صرخته المدوية، مفتتحًا عهدًا جديدًا قوامه التسامح والمحبة، مختتمًا درب جلجلة  ُكللت بالآلام والإهانات.

في هذا اليوم المبارك، ونحن نضع أمام آلامك أثامنا، نطلب منك أن تغفر لكل من تسبب في درب جلجلتنا.

أغفر لهم، يا أبتاه، لانهم حملونا وزر أخطائهم ومآثيهم.

أغفر لهم، لأنهم باعوا وطنهم بحفنة من فضة.

أغفر لهم، لانهم جلدونا ومزقوا اديمنا بسكاكين ارادت غرز الذل في قلوبنا.

أغفر لهم ، لانهم عيرونا بالعمالة عندما اردنا ستر لبنانيتنا

أغفر حماقتهم، لأنهم نسيوا، أن بعد درب الجلجلة الرجاء… وبعد الموت القيامة …

ونحن على طريق رجاء القيامة… سائرون

مع آلامك يا يسوع !

لتكن آلامك خاتمة آلام شعبك.

“اللبنانيون في اسرائيل “

عن Lebaneseinisrael.com

شاهد أيضاً

كان لنا بالامس استقلال فمضى ذكرى “بين نشيب وشكوى ونواح “

قبل72  عاماً، انتفض الجبابرة في بلادنا جاعلين من تمردهم ووطنيتهم مثالا يتكىء عليه التاريخ لسرد رواية …