الاستخبارات الايرانية

 

السافاك (بالفارسية: ساواک) اختصار “منظمة المخابرات والأمن القومي” (بالفارسية:سازمان امنیت واطلاعات کشور)

• التأسيس

– تم تأسيس جهاز السافاك في إيران بمساعدة وكالة المخابرات الأمريكية (C.I.A) في عام 1957 وكانت مهمة هذا الجهاز هو قمع المعارضين لشاه إيران ووضعهم تحت المراقبة وتم إستخدامهم أيضاً ضد المعارضين من أبناء الشعب الإيراني.

– مارس الجهاز كافة أنواع التعذيب والتجويع داخل السجون بالإضافة إلى التصفية الجسدية لقادة المعارضه.

– الجنرال “تيمور بختيار” هو أول مدير للسافاك ثم تم إستبداله بالجنرال “حسن بكراوان” الذي تم إعدامه على يد الحرس الثوري الإيراني بعد الثورة الإسلامية بقيادة “الخميني”.

– تم استبدال الجنرال “بكراوان” عام 1965 بالجنرال “نعمت الله نصيري” المقرب من الشاه والذي قام السافاك تحت إدارته بتصعيد القمع والإرهاب ضد الحركات الإسلامية والشيوعية داخل البلاد

• المهام

– كان السافاك جهاز ذو سلطات واسعة النطاق حيث بالإضافه إلى مهمته كجهاز مخابرات أخضع الكثير من المعتقلين للتعذيب البدني داخل السجون ومنها سجن “أوين” أو “أفين” سئ السمعه.

– كان جهازاً للأمن الداخلي مما سمح له من مراقبة الإيرانيين خاصة الطلبه الجامعيين داخل وخارج إيران كما اعتاد عملاء السافاك بالتربص ببعضهم البعض.

– قام بعض عملاء السافاك بإغتيال الجنرال “تيمور بختيار” أول مدير للسافاك عام 1970.

– تم أيضاً إغتيال منصور رافع زاده مدير فرع السافاك بالولايات المتحدة لأنه ذكر في أحد التقارير أن تليفون الجنرال “نصيري” مراقب.

– تمت ترقية الجنرال “حسين فردوست” زميل الشاه الأسبق ونائب مدير السافاك لمنصب رئيس المخابرات الإمبراطورية الخاصة “سافاما” وهي نسخه بالكربون من جهاز السافاك ولكن السافاما جهاز مخابرات مختص بمراقبة كبار المسؤولين في الدولة.

• ما بعد الثورة

– بعد مغادرة الشاه في يناير 1979 إستهدف الحرس الثوري 3000 من موظفي السافاك الأقوياء فقد أعدم العديد من المسؤولين الكبار بالجهاز وقام “آية الله الخميني” بحل السافاك نهائياً عندما تسلم السلطه في إيران في فبراير 1979 واستبدل فيما بعد بجهاز “فافاك” أي وزارة المخابرات

• مدراء جهاز السافاك

1- جنرال تيمور بختيار (1957 – 1961)

2- جنرال حسن بكراوان (1961 – 1965)

3- جنرال نعمت الله نصيري (1965 – 1978)

4- جنرال ناصر مقدم (1978 – 1979)

 

• الحرس الثوري وهيكل المخابرات الإيرانية الحديثة

– بعد قيام الثورة الإسلامية تم تأسيس وزارة المخابرات الإيرانية رسمياً في 18 أغسطس 1984

– يتولي حيدر مصليحي منصب مدير ووزير لجهاز المخابرات الإيرانية

– هذه الوزارة جزء هام من الجهاز الامني الحكومي و يتم تمويلها و إعدادها بشكل جيد

– كانت العناصر الفاسدة داخل الجهاز مسئولة عن عمليات القتل وسلسلة الإغتيالات المفكرين والكتاب المنشقين عام 1999 وشملت تلك الإغتيالات السياسيين الإيرانيين داخل الجمهورية الإسلامية وخارجها.

– من الصعب الحصول علي معلومات عن وزارة الإستخبارات الإيرانية فبالرغم من أنها إستمرار لجهاز السافاك في عهد الشاه لكن الأيديولوجية بين الجهازين مختلفة تماماً وبشكل جذري.

– صاحب الفضل الاول في تشكيل تلك الوزارة هو ” سعيد هاجاريان” الذي إقترح فكرة إنشاءها لوزارة ” مير حسين موسوي” ثم للبرلمان.

– نشأ صراع وجدل كبير عند إنشاء الوزارة حول الجهة المنوطة في الدولة والتي سوف تشرف علي المؤسسة الجديدة وتضمنت الخيارات الأخري بعيد عن الرئاسة كل من النظام القضائي و القائد الأعلي و قوات الحرس الثوري.

– تمكنت الحكومة في النهاية من الحصول علي موافقة أيه الله خميني لتأسيس المخابرات كوزارة .

– تولي هذه الوزارة خمسة وزراء منذ إنشاءها هم :

1- محمد ريشاهري ( في عهد وزارة مير حسين موسوي)

2- علي فالاهيان ( في عهد الرئيس علي أكبر هاشمي رفسنجاني )

3- غربانالي دوري نجف عبادي ( في عهد الرئيس محمد خاتمي) و إستقال بعد عام واحد فقط.

4- علي يونسي ( في عهد محمود أحمدي نجاد من 24 أغسطي 2005 حتي 24 أغسطس 2009)

5- حيدر مصليحي ( في عهد الرئيس أحمدي نجاد من 29 أغسطس 2009 وحتي الأن )

• سلسلة الإغتيالات الشهيرة لوزارة المخابرات الإيرانية

– تم إغتيال ثلاث كتاب إيرانيين أواخر عام 1998 و بعد ذلك بشهرين تم إغتيال قائد سياسي وزوجته

– بعد تحقيقات مكثفة داخلية و دولية تم إتهام سعيد إمامي عام 1999 بقيادة عناصر فاسدة في وزارة المخابرات الإيرانية لتنفيذ هذه الإغتيالات .

– إنتحر المتهم الاول المذكور ” سعيد إمامي ” داخل السجن وتم الحكم علي ثلاثة عملاء من المخابرات بالإعدام و 12 عنصر أخر بالسجن وكانت هذه الواقعة فضيحة داخلية وخارجية كبيرة للنظام الإيراني.

– بعد سنتين تم تخفيف الحكم علي إثنين من المحكوم عليهم بالإعدام الي السجن المؤبد.

ما يلي أهم الأجهزة والفروع الخاصة بالمخابرات الإيرانية وأنشطتها والتي سيتم تناولها بالتفصيل لاحقاً :

1- الحرس الثوري الإسلامي

2- القوات البرية للحرس الثوري الإيراني

3- القوة الجوية للحرس الثوري الإيراني

4- القوات البحرية للحرس الثوري الإيراني

5- العمليات البيولوجية والنووية والعمليات السرية

6- قوات (القدس)

7- قوة “الباسيج” (قوة المقاومة ورفع الظلم)

8- دور الحرس الثوري الإيراني في الصناعات الإيرانية

9- القوات شبه العسكرية والأمن الداخلي والاستخبارات

10- وزارة الاستخبارات والأمن

11- فرع الاستخبارات التابع الحرس الثوري الإيراني

 

 

عن Lebaneseinisrael.com

شاهد أيضاً

دراسة اسرائيلية: حزب الله يستعد لحرب جديدة مليئة بالمفاجــآت

في دراسة اسرائيلية “أن منذ وضعت حرب لبنان الثانية أوزارها في آب، أجرى حزب الله …