برسم العدالة والاعلام الصامت

مصادر جنوبية توجهت إلينا عبر البريد الالكتروني، كاتبة لنا معاناتها وممارسات عناصر “حزب الله” الارهابي بحق  من تبقى من أبناء المنطقة الحدودية في غياب كامل للقوى الأمنية اللبنانية التي تعمد الى لفلفة الأمور، تاركة الشعب يعاني “الشيطان” دون مساعدة أو أقله القيام بمهامها.

وفي التفاصيل :

– تعرض مواطن جنوبي في احدى البلدات الجنوبية المسيحية (وعفوا على التمييز لكننا نحتجب عن ذكر اسم البلدة حفاظا على السلامة من اعمال عدائية) الى الضرب المبرح منم قبل عناصر مسماة على الحزب الشيطاني وذلك بعد تلاسن حول مهرجان 2 حزيران الذي اقيم دعما “للمبعدين الى اسرائيل” . لم تحرك القوى الامنية اي ساكنا بل تركت الحدث ينزف من خوفها وجبنها من محتلين الارض.

– حرق سيارة مواطن جنوبي من احدى بلدات القطاع الغربي  من قبل “مجهولين” امام منزله، ادعي في مخفر البلدة، فهل يعرف الفاعل؟

–  عناصر من حزب الله تستدعي مجموعة من الشباب الى التحقيق وتفتيش اجهزة الكومبيوتر  الخاصة بهم ، بأي حق ؟

عن Lebaneseinisrael.com

شاهد أيضاً

ملف اللبنانيون في إسرائيل داخل أروقة السياسيين … فهل يطالعونا بمصير جديد مفبرك؟

كشفت معلومات جنوبية ان ملف المبعدين الى اسرائيل تحرك من جديد لكن معالجته تتم بعيدا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.