السياسة الاميركية الحالية في الشرق الاوسط وعتب الحلفاء

تحاول الادارة الاميركية جاهدة في لململة الوضع السياسي والدبلوماسي المتناثر من حولها بفعل إنهيارات حصلتْ في علاقاتها مع حلفائها في المنطقة وتصدّعات حصلت في السياسة الاميركية المتحوّلة الى خيارات جديدة من دون مقدمات. ووجدت الدبلوماسية الاميركية نفسها مضطرة الى بذل جهود مضنية ومرّكزة لتصليح الوضع وإعادته الى نصابه ولإحتواء الموقف المتفلّتْ الذي بدأ يُهدّد بالخروج عن السيطرة الاميركية المحكمة . وجاء التحرك الاميركي العاجل والمكثف في ثلاثة إتجاهات وعلى ثلاثة خطوط ومحاور :

1 – إسرائيل .

2- السعودية .

3 – المعارضة السورية .

أولا : إتخذ وزير الخارجية الاميركية كيري من مؤتمر اصدقاء سورية في لندن منصة إعتذار لما سبّبه القرار الاميركي بالعدول عن القيام بضربة عسكرية على سورية من خيبة أمل وشعور بالاسف والتساؤل والتشكيك لدى كثيرين حول الموقف الاميركي وشعور بعدم اليقين حول واقع الالتزام الاميركي بدعم المعارضة . وفي وقت كان كيري يؤكد في لندن على التزام الادارة الاميركية بدعم المعارضة السورية المعتدلة وإبعاد المتطرفين عنها كان السفير الاميركي في سورية روبرت فورد يجتمع مع قادة المعارضة السورية في اسطنبول لإقناعهم بتغيير موقفهم من المشاركة في جنيف 2 ، إستنادا الى نتائج مؤتمر لندن، ولان عدم إنعقاد هذا المؤتمر يتيح لنظام الاسد مزيدا من التقدم على الارض وتهيئة الظروف لترشح الاسد مجددا للرئاسة …الاميركيون يبذلون جهودا حثيثة لاقناع الائتلاف المعارض بالانخراط في العملية السياسية الانتقالية لان مجرد جلوس الاسد على طاولة المفاوضات للبحث في بديل عنه هو في مصلحة المعارضة ، ومجرد وجود الامم المتحدة راعية لهذه العملية يمثل حماية للمعارضة في خضم محادثاتها عن بديل للنظام . وفي المصلحة النهائية فإن مؤتمر جنيف يعني التغيير في سورية تحت رعاية دولية وانعقاد جنيف 2 يعني انطلاق زخم سياسي من اجل التغيير ضمن شراكة دولية ودور فاعل للامم المتحدة ولا يجب التفريط بهذا الزخم ، ومن مصلحة المعارضة الإصرار على الاطار الدولي المتاح في جنيف 2 .

ثانيا : الوزير الاميركي بذل جهودا فوق العادة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو في لقائهما مؤخرا في روما من دون تحقيق نتائج مهمة ، ولم يكن اللقاء ناجحا ومثمرا في الملفين الفلسطيني والايراني . في الملف الايراني الذي يشكل أولوية مطلقةلدى نتنياهو ، بدا التباين واضحا بين موقف اميركي يطالب طهران بإثبات الطابع السلمي لبرنامجها النووي وليس أكثر من ذلك ، وبين موقف اسرائيل يصر على تفكيك ايران برنامجها النووي بالكامل وبحيث لا تعود تملك قدرات تسلح نووي . واعتبر نتنياهو ان ايران يجب ألا تملك اجهزة طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم ، ولا منشآت في منطقة آراك تعمل بالماء الثقيل لانتاج بلوتونيوم الذي يستخدم فقط لصنع اسلحة نووية معتبرا ان إبرام صفقة جزئية تبقي هذه القدرات لايران بشكل صفقة سيئة . اما في الملف الفلسطيني الذي شغل حيّزا اساسيا من اللقاء ، فإن كيري اخفق في الحصول على أجوبة واضحة ونهائية من نتنياهو بخصوص التنازلات المستعد لتقديمها لدفع اتفاق دائم مع الفلسطينيين والتسويات النهائية المستعد للوصول اليها … ويبدو ان كيري إصطدم بغضب نتنياهو من الموقف الاميركي في المف الايراني وان دفء العلاقات بين ايران واميركا وبدء المفاوضات حول البرنامج النووي دفعا نتنياهو الى ابداء المزيد من التصلب في مواقفه من المفاوضات والتسوية مع الفلسطينيين . ووفق تقارير وتحليلات اسرائيلية فان نتنياهو يرى ان كل الجهود التي بذلها في السنوات السابقة لتعبئة المجتمع الدولي ضد ايران وتبيان الخطر الوجودي لقنبلتها النووية على اسرائيل وضرورة الانتقال من العقوبات غير الكافية الى الخيار العسكري ، كل هذه الجهود على وشك ان تتبخّر … وبعد تراجع خيار الهجوم العسكري على ايران استنادا الى العبرة الاميركية في سورية ، فإن الهدف الاساسي لنتنياهو بات اقناع الاميركيين بخطورة تخفيف العقوبات عن ايران قبل التوصل الى اتفاق نهائي معها . وفي رأيه ان ايران اذا إستطاعت التخلص من العقوبات من غير ان تتخلى عن مشروعها النووي فإن هذا يعني ان على إسرائيل الاستعداد من الان للتعايش مع ايران نووية وايضا مع دور اقليمي متعاظم لايران في المنطقة بدءا من العراق وسورية ولبنان .

ثالثا : الوزير كيري تحرك ايضا في اتجاه معالجة الازمة المتفاقمة مع السعودية والتقى في لندن على هامش مؤتمر اصدقاء سورية نظيره السعودي سعود الفيصل ، ولكن اللقاء لم يكن كافيا لاحتواء الغضب وتهدئة الخواطر والقلق المتنامي لدى السعوديين الذين يخشون الاستعداد الكبير لدى ادارة اوباما للوثوق بالرئيس الايراني روحاني في تعهده تحسين العلاقات والتعامل بشفافية اكبر في ما يتعلق بالبرنامج النووي الايراني ، ويخشون ايضا ان يخدع الاميركيون وان تصبح ايران على اعتاب قوة نووية . كما تأخذ السعودية على واشنطن تلكؤها في دعم المعارضة السورية وتراجعها عن شن ضربة عسكرية على اهداف سورية وانضمامها على نحو منفرد من دون استشارتها الدول الكبرى والحليفة لها في المنطقة الى المبادرة التي اطلقتها مؤسكو بخصوص تفكيك الترسانة الكيماوية السورية . ويرى السعوديون ايضا ان واشنطن التي لا تريد ان تحارب إرتأت أن مصلحتها باتت في ارضاء ايران ومباركة دعمها لنظام الاسد بصرف النظر عما يعنيه انتصارهما اقليميا وعما سيترتّب على ذلك الانتصار لجهة مصالح حلفاء اميركا في المنطقة وايضا لجهة المصلحة الاميركية البعيدة المدى. ولذلك فإن إدارة أوباما إذا كانت جدية في مواقفها نحو سورية وايران عليها ان تضع الدور الايراني داخل سورية على الطاولة ومعه دور حزب الله في لبنان الى جانب النظام في دمشق وان تربط بين دعوة ايران للمشاركة في جنيف 2 وتعهدها مسبقا بالالتزام بجنيف 2 .

ثلاث وقائع تؤشر الى توتر في العلاقة السعودية – الاميركية والى وجود خيبة امل عميقة لدى السعوديين:

1 – يروي دايفيد اغناتيوس في الواشنطن بوست ان الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز ابدى إستياءه من السياسة الاميركية خلال غداء في الرياض مع الملك عبدالله الثاني بن الحسين وولي العهد الاماراتي محمد بن زايد ، وبدا الملك السعودي مقتنعا بأن اميركا غير جديرة بالثقة .

2- يروي اغناتيوس ايضا انه عندما كان وزير الخارجية كيري في المنطقة قبل اسابيع طلب زيارة الامير بندر ، إلا ان بندر ردّ بأنه في طريقه الى خارج المملكة ، وانه يمكن كيري مقابلته في المطار ، وهو رد فاجأ مسؤولين اميركيين .

3- لم تنفِ الرياض التقرير الذي نسبته رويترز الى رئيس المخابرات السعودية بندر بن سلطان وجاء فيه ان السعودية تفكر في تغيير كبير في علاقاتها مع واشنطن إحتجاجا على عدم تحركها في شكل فعّال في ما يخص الحرب السورية ومباردتها الى التقارب مع طهران . وجاء في التقرير ان التغيير في العلاقات بين السعودية واميركا سيكون له تأثير واسع النطاق ، يشمل صفقات السلاح والنفط . وعلى رغم ظهور علامات استفهام في واشنطن حول ما إذا كان بندر يتحدث بإسم القيادة السعودية ام يعبر عن وجهة نظره الشخصية ، نسبت رويترز الى مصادر دبلوماسية في الخليج ان خيبة امل السعودية حقيقية وان هذه الرسالة لا تعكس آراء الامير بندر المعروف بتشدّده في قضايا الشرق الاوسط بل ايضا آراء العاهل السعودي والقيادة السعودية .

عن Lebaneseinisrael.com

شاهد أيضاً

مٓن يسبق؟ “حزب الله” أم “داعش” في إعلان لبنان دولة إسلامية

حزب الله يستعد لاعلان ثورة مسلحة بلبنان اكدت منظمة العدل والتنمية وفق مصادرها داخل لبنان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.