تطور امني على الحدود الشمالية لاسرائيل فهل يفتح جبهة جديدة؟

42B4123739AA1988B2187893E0C5E1مرة أخرى، تتحول الأنظار نحو الحدود الشمالية الإسرائيلية، التي شهدت تصعيدا نوعيا، اكتنفه الكثير من الغموض المحاط بالالغاز. ففي رسالة شديدة اللهجة، وردا على انفجار العبوة الناسفة في الجولان التي أدت الى جرح أربعة جنود إسرائيليين، شنت طائرات سلاح الجو الإسرائيلي هجوما على اهداف للجيش النظامي السوري في جنوب سوريا، ما أدى الى مقتل جندي سوري وجرح سبعة اخرين بحسب بيان للقوات المسلحة السورية

 

الغارة اصابت الأهداف المرتبطة بتنفيذ الاعتداء بدقة بحسب ما اعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي وقد طالت مقرات قيادة وبطاريات مدفعية ومعسكرا تدريبيا للجيش السوري

 

النظام المنهمك بجبهاته الداخلية، هدد بفتح جبهة مع إسرائيل، ليقابله تصعيد كلامي من القدس التي توعدت بتدفيع الأسد ثمنا باهظا لتعاونه مع الإرهابيين وفق تصريح لوزير الدفاع موشيه يعالون، ليؤكد رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ان بلاده ستكون مضطرة لتغيير سياستها تجاه الاحداث على الجبهة الشمالية، باعتمادها سياسة حازمة تتمثل بـعمليات قوية لضمان استمرار الهدوء

 

هوية المنفذ لتفجير الامس، لا زالت مجهولة، رغم ان التصريحات الإسرائيلية غير الرسمية تعتبر ان “حزب الله” هو من يقف وراء هذه التفجيرات على الحدود، وانه يقوم بذلك بالتنسيق مع معسكر الأسد والميليشيات الموالية له، فيما اعتبر بعض المحللين ان التوقيت الذي اختاره هؤلاء على علاقة مباشرة بالنجاحات الميدانية التي حققها الأسد وحزب الله في وجه المعارضة السورية وارتفاع معدل الثقة بالنفس في امكانية الرد على الهجمات الجوية المنسوبة الى إسرائيل.

 

حادثة الامس وغارة اليوم، مرورا بتصعيد لهجة التهديدات والرسائل، تفتح جبهة الحدود الإسرائيلية مع لبنان وسوريا على مصراعيها وامام احتمالات قد تجعل المنطقة تدخل اتون مواجهة لا تعرف عقباها رغم تأكيد اسرائيل على اعتماد الرد الملائم على محاولات التعدي الاخيرة من دون التسبب بمواجهة شاملة.

 

 

 

 

 

 

عن Lebaneseinisrael.com

شاهد أيضاً

مٓن يسبق؟ “حزب الله” أم “داعش” في إعلان لبنان دولة إسلامية

حزب الله يستعد لاعلان ثورة مسلحة بلبنان اكدت منظمة العدل والتنمية وفق مصادرها داخل لبنان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.