“ما وراء الجدار” سفير اللبنانيين في إسرائيل وفخرهم

LII_over the fence التّربية هي الثّورة الحقيقية الّتي بمقدورها أن تصنع إنسانًا يتعامل مع محيطه وواقعه ببصمات هويته ودمه.

فتاة لبنانية إحتلت العناوين، مؤخرًا، حين سُلّط الضّوء على مشروع تخرجها في عالم تصميم الأزياء، الذي جاء انعكاسًا لتربيتها وأصالتها.

إنها بولين نهرا الّتي دخلت وعائلتها المنفى، وهي لم تتجاوز الـعشرة من سنين حياتها، وحين اختارت مهنتها أكاديميًا، أبت إلا أن تختتم سنوات تعليمها ببصمات هويتها وذاتيتها، لتحاكي بتصاميم تخرجها يوم الخروج من حضن الوطن، فكانت مجموعة “ما وراء الجدار”  تجسيدًا حيًّا لقضية أرادوا موتها فصدحت لهم بالحياة والإبداع.

نفخر بك بولين، وبخيارك واختيارك، شكرًا لأنك كنت خير سفيرة لنا برسوماتك وخيو
طك وتصاميمك. بالتوفيق وإلى الأمام.

عن Lebaneseinisrael.com

شاهد أيضاً

عودة أبناء الجالية العالقين في مطار أتاتورك عقب محاولة الانقلاب

لم يمر نبأ ساعات محاولة الانقلاب العسكري الثمانية التي هزت تركيا في 15 تموز كحدث إقليمي …